Saturday, 27 December 2008

داخل الصورة

في خلسة من صاحب المحل، دخل الصبي مخزن الجواهر، أزاح الغطاء عن حافظة اللؤلؤ و أمامها تسمرفي ذهول، أمام عينيه تخيل نفسه وهو يحمل حفنة منها ، دار حول نفسه ثلاث دورات في الهواء فسقط بعض منها على بنطاله و بجوار قدمه، على راحة يده وضع حبة اللؤلؤ، أدارها ، قائلا لنفسه كم هي جميلة، وضعها في جيبه، وأخرجها ووضعها في جيبه مرة أخرى، فكر قليلا في الضي المنبعث من كومة اللؤلؤ، أزاح نفسا عميقا من صدره، وأخرج حبة اللؤلو مرة أخرى، رماها على الأرض ، وإلى الخارج اصطدمت عيناه بالنور، و على ناصية الشارع توقف أمام حجر صغير ، وضعه في جيبه وسار وهو يغني في امتنان...

Sunday, 14 September 2008

الياباني!

لم تكن الحياة لطيفة في الأسابيع السابقة، سحابات وغيوم في السماء والدنيا لم تمطر بعد.
على الواحدة صباحا رن جرس الموبايل:
انظر في الساعة فأجدها الثانية إلا الربع والميعاد في الثالثة.
بعد الجرس الرابع كنت اترنح وأنا ابحث عن الجينز، البلوزة كانت هنا، والنضارة لا أعرف مكانها.
في المترو كانت الغلبية تقرأ في المصحف، لو كان معي سماعة الموبايل لكنت استمع إلى القرآن الآن، لكني بحثت عنها في كل الأماكن الممكنة، تحت السرير وعلى الكومدينو و بين الكتب، وكنت ستأخر، ودون السماعة نزلت.
ينفتح الباب على صوت سيدة ترتدي ملابس سوداء ، تقول للجالسين إنها تربي أيتام، بنتان ، واحدة فيهم مريضة، يمتد يد الرجل الجالس بجواري يخرج لها شيئا، انظر للسيدة واحملق في الأرض.
في طريقي خارج المحطة اتفادى عاملين يقيسان السور و أفكر إن كانت المستشفى بعيدة عن هنا، الصندل الجديد يؤلمني، والدنيا حر، والعطش سحابة تمتد حتى الإفطار.
على أول الشارع لمحت يافطة كبيرة "مستشفى أبو الريش"
-يا سلام
أخرجت الموبايل، و فهمت إنها ليست المبنى المقصود، شخصان وصفا المكان باتجاهين مختلفين
-لأ مش دي، الياباني إللي هناك !
على الناصية، سألت شخص ثالث:
-أيوة كده أنت ماشية صح
بجوار الكوبري لفت نظري فيلا قديمة، تأملتها
بإشارة من يد الميكانيكي فهمت إن المستشفى الياباني البناية الحمراء الجاية
بجوار المدخل رأيت فتاة تمسك الموبايل وتصف طريق
- لو سمحت مش أنتم المدونين؟ مش دي المشتشفى الياباني
2
في الداخل ناس كثيرة تنتظر ، كأنها الثانوية العامة، والإمتحان جاء سهلا والوشوش تبتسم
من غرفة صغيرة، بها شنط هدايا كثيرة ، سنسير إلى الداخل لنوزع الشنط على الأطفال
ضمن أول مجموعة سرت للداخل، في يدي شنطتين، فتحتهما في الأسانسير، فوجدت عروسة، وموبايل لعبة.
في الحجرة الاولى "قلب وصدر"، ثلاث أمهات يجلسن، على يد كل منهن طفل صغير، في حركة ميكانيكية، تبكي السيدة في أول الغرفة وتتوقف لتمتم بشئ ما لسيده أخرى بجوارها، وتبكي، وتتمتم من جديد.
في الحجرة الثانية "مخ وأعصاب" ثمانية مرضى. أشخاص عديدون يجلسون بجوار السرائر، لماذا كل هؤلاء؟ الممرضة التي تجر السرير المتحرك تقترب من سرير شاغر وتضع طفل جديد، كثير الدم المنساب على الشاش ، "الجرنقة" تدل على إنه خرج من العملية حالا، أحاول أن أتذكر إن كان كل من يخرج من العملية لابد أن يذهب لقسم الرعاية أولا. لا اتذكر
- للخلف أعود ، وأنا أسأل نفسي: بتقولي بقى كنت مضايقة ليه؟ كان إيه السبب يعني؟
نمضي للغرفة الثالثة ، بها طفلة وحيدة، إحدى عشر عاما، لم يكن هناك ما يناسبها، نائمة على السرير وعلى وجهها ابتسامة تتابع ما يحدث.
دائما النزول على السلالم أريح بكثير من الصعود، في المدخل وجدت نفس الناس ينتظرون أدوارهم في توزيع الشنط.
أسلم على زميل وزميلة ، أخرج من المستشفى وعلى وجهي طيف من شاهدتهم منذ قليل، أمام الفيلا اتلكأ اشاهد بلكونتاها بسقفها العالي و نقوشها الممتدة على الجدران، اسير قليلا وابطئ السير عند بائعي الحلقان بجوار المترو، اشتري "حلقين" و أطلب من البائع أن يصف الطريق "لسوبيا الرحماني"، يبحلق فيّ للحظة، فأكمل"بعد الفطار طبعا"، أقول له إني كنت في زيارة للياباني وإني في الأحوال العادية سآتي من محطة المترو، يصف الطريق وهو يؤكد إن سوبيا الرحماني من هنا قريبة جدا، ويكرر الوصف، أعبر بوابة المترو ، تقابلني كراسي كبيرة بينها مسافات، اختار واحدا وأجلس عليه، الحز مكان الصندل يؤلمني، أحملق في الفراغ وأردد إنه ربما جئت هنا في القريب ويمكني أن أسير بجوار الفيلا، انتبه لصفير المترو، وانهض بقدمين متثاقلين.

Sunday, 25 May 2008

واللا إيه النظام؟

ارتسمت على وجهي ابتسامة وأنا أقف ع باب بيتنا ألقي نظرة على التوقيعات التي أخذتها على كتاب التدوين الجماعي الصادر عن دار العين. للوهلة الأولى تذكرت مشهد في فيلم إمبراطورية ميم الذي يعلن فيه أبناء فاتن حمامة –بعد صراع طويل مع فكرة الديموقراطية ما لوش أي لازمة- إنهم في الآخر برضوا اختاروا مامتهم!

أقرأ التوقيعات ع مهل...ما كنتش متوقعة أشوفك إنهاردة واللا كنت متوقعة تكوني بالجمال والرقة دي... ادخل غرفتي و أنا أردد في سري.. ده أنت والله إللي رقيقة يا إنجي و عندما أنظر للمرآه أحاول تبين ملامح الرقة والجمال التي تقترن بغالبية التوقيعات على الكتب التي أمتلكها، طوال حياتي وأنا أرسم صورة للبنت الجميلة بأنها تلك المتعالية التي تمضي تتهادى ع الأرض و توزع جمالها يمين وشمال ع مخلوقات ربنا، وطبعا طبعا ترتدي لينسيس وتصبغ شعرها الذي يتطاير حول رأسها ككمبوشة هو الآخر! ولهذا لم أفقد الاندهاش بعد من أجد نفس الكلمات ع نسبة كبيرة من الكتب، بل أذكر إني ذات مرة كنت ذاهبة لتغطية معرض صور وعَرض عليّ صاحب المعرض أن يرسمني، وقال ساعتها إن الموضوع مش مسألة جمال بس، فيه روح كمان بتطغى على الإنسان ودا إللي بيحاول يجسده في الصورة.

لم يرسمني ، ولكني بصراحة زعلانة أني لا أجيد الرسم، أظن إن الرسم فعلا من الأشياء التي يمكنك أن تخلق من خلالها- زي ما صاحب المعرض قال- روح تتجسد في الصورة ، وحتى دلوقت وأنا باكتب أفكر كيف ستكون روح مكان زي حارة المعز مثلا، أو زي القاهرة الجديدة أو حتى إزاي ممكن تجسد رؤيتك لبني آدمين أنت بتحبهم أو زعلان منهم أو حتى زعلان عليهم، طب والواحد ساعتها حيعمل إيه في التناقضات إللي جواه تجاه ناس معينه وهو بيرسمهم، يعني مثلا إزاي تعبر بالرسم إن إنت قد إيه بتحب حد بس مختلف معاه، أو حتى إزاي تقول وأنت بترسم لوالدتك أو حبيبتك إنها غالية عليك بس أحيانا بتتضايق منها...يعني المشاعر المتلحبطة دي ممكن تطلع بالرسم ؟ واللا الرسمة ساعتها حتتحول لحاجة ملخبطة مالهاش معنى؟

موضوع حلمي بأني أرسم شوية حاجة غريبة لأني مش مثلا رسمي كويس أو عادي، لأ بشع، لدرجة إني لما أرسم حاجة مع بنات أخويا يعقدوا يسألوا ويستفسروا ويندهشوا و يتعجبوا...هو أنا رسمت إيه ده؟

طب وأنتم بقى إيه النظام، يعني عمر حد مثلا شاف نفسه مثلا وهو بيلعب بيانو أو عويم في البحر أو رسام وهو مالوش علاقة قوي بالحاجات دي، ده بيحصل أحيانا يعني؟ واللا أنا بس إللي غرائبية شوية الأيام دي؟

Tuesday, 20 May 2008

من القاهرة....إلى الفيوم!


1

أن تترك القاهرة وتعمل بالفيوم أشبه بمن يتزوج فتاة خجول تترك شعرها ينسدل على كتفها دون اكتراث و لا تضع على وجهها أية مساحيق.

هكذا كنت أحدث نفسي وأنا أوزع الشيكولاته على الكادر الخاص في جامعة الفيوم، وعلى وجهي إبتسامة خالصة.

"شوفتوا التليفزيون إمبارح! القاهرة كانت ولا باريس! "

"ياااااة" قلتها بداخلي و أنا أسأل نفسي
" يا سلام! باريس مرة واحدة! معقول يعني هو القاهرة كانت إمبارح حلوة كده وأنا مش واخدة بالي؟؟؟"

بالمناسبة نسيت أن أقول لكم إن ذلك كان في بداية العام الجديد، وهو ما جعلني أوزع الشيكولاته ع الموجودين بكل همة وضمير، وكلمة باريس ترن في أذني كلحن بعيد.

2

في الأيام التالية تعودت على الرحلة بكل ما فيها من مشقة ؛ في السابعة صباحا أكون داخل باص الجامعة ، وبجوار الشباك أجلس والبرد يتسلل إلي ، يلمس المنديل الأبيض سطح الزجاج فيصنع مساحة من الرؤية. أتابع الطريق وأنتظر تلك اللحظة حين نبتعد عن شارعي فيصل والهرم ، فلا ماكدونلز ولا بيتزا هات ولافول وفلافل، فقط الصحراء والغيطان دون رتوش و ألوان فاقعة.

"هو فيه في الفيوم إنترنت"؟
أسأل زميلتي التي تجلس بجواري:

إنترنت إيه ؟!! طبعا...وفيه كمان مكتبة إلكترونية...إنت بس روحي لدكتور وائل في كلية هندسة عشان يعمل لك يوزنيم وباسورد

وأنظر إلى الطريق و رأسي تميل يمينا ويسارا في تعجب...إنترنت ...مكتبة إلكترونية ...أحمدك يا رب..

3

في التاسعة أكون في الجامعة ، أقف تحت بقعة الشمس و أتأمل مباني الجامعة الجديدة كبيت عروس لم تلوثه بعد آثار السنين. وفي الداخل أبتسم لمئات اللحظات التي أظنها تُصنع فقط هنا: عصفور يقف على المروحة التي تبتعد عنك بأمتار و ينظر لك ويغرد ، وتندهش أنه اختار أن يبقى بالداخل مع إن هناك شباك مفتوح وبإمكانه أن يخرج، الدادا التي تجيئ لك بدورق مياة وكوب نظيف حتى دون أن تطلب منها ذلك ، الطالبة التي تقول لك في نهاية الإمتحان إنها نفسها تبقى زيك، وتقول لها إن شاء الله ، كخيط يصلك من الأرض إلى السماء، العربة التي تقف في إنتظارك لتحملك إلى مبني الكلية، حتى لا تمش أنت مسافة خمس دقائق، وراكب الدراجة خارج أسوار الجامعة الذي يرفع حسه ، يقول يا بلبل يا جميل...

4

في طريق العودة أكون منهكة القوى، أسدل الستائر، أحس بدفء الشمس و أضع رأسي ... أروح في النوم.. و في شارع الهرم، أكون قد استيقظت تماما بفعل الصدمات وأصوات الكلاكسات... وأتأمل ما حولي...فندق ثلاثة نجوم...محل برديات...كايرو مول...وإلى ميدان الجيزة يمتد السير...وشوش منهكة تقف في إنتظار أتوبيس لا يجيء...عربات ميكروباس تنادي على محافظات لم أزرها...طفل يبيع حزمة ليمون...و شاب يضع يده على كتف زميلته، وعربات الأمن المركزي تحوّط أبواب الجامعة

أودع السائق وأدخل عربتي كأنها البيت الذي سأجد فيه أمي وأبي بعد قليل..وأطير بها..ثم أقف طويلا...ويمر الوقت بطيئ ...بطيىء...و تلوح أحداث اليوم كلقطات لفيلم بالأبيض والأسود من أيام الستينات...واتذكر اليوم الأول...الشكولاته ...باريس..راكب الدراجة.. و على كلاكسات العربات، أدوس بنزين ودبرياج وأتوقف طويلا، وأمام عيني أراني أخرج من العربة ، أهز كتفي للكلاكسات و الشتائم التي أسمعها لمن مضت وتركت عربتها وسط الطريق
...

Monday, 12 May 2008

فرصة سعيدة

لفترة قريبة جدا لم أر في توقيع الكتب سوى حدث لطيف، ولكن بعد أن أصبح لدي كومة من الكتب عليها توقيعات مؤلفيها اختلف الأمر بعض الشيء.

أول توقيع آخذه على كتاب كان للمجموعة القصصية "ساق وحيدة" لحسن عبد الموجود في أخبار الأدب، بعدها ذهبت لدار ميريت لشراء روايته "عين القط" التي حصلت على جائزة فيما بعد.

باستثناء ذلك، حينما ذهبت لدار ميريت لعرض ما كتبت على الأستاذ محمد هاشم بعد ذلك التاريخ بشهور لم يكن لدي أية كتب تحمل توقيعا من مؤلفيها. ولازالت أذكر المرة الأولى التي أرى فيها مكتب الأستاذ محمد هاشم عن قرب ، بالأوراق والأغلفة المتناثرة عليه. المكان بدا لي في ذلك الوقت موحيا، بصورّه الزيتية على الحائط، بالستارة الزيتوني و الشباك الطويل ذي الفتحة التي تصل إلى السقف خلف مكتب الأستاذ محمد، وبدخان السجائر الذي يصعد أمام عينك متخللا صورة ستاند الكتب على جانبي المدخل وخلف الباب، أمام مرمى بصرك.

أول من قابلت هناك كان عم "أحمد فؤاد نجم" والأستاذ "حمدي جليل" و"أحمد العايدي" الذي أهداني روايته "أن تكون عباس العبد". أحمد العايدي هو أول من أبلغني بصدور مجموعتي القصصية "البلياتشو" في دار ميريت بعدها بعام ونصف وهو أول من أوقّع له مجموعتي القصصية "البلياتشو" وأنا في حالة امتنان، تلى ذلك توقيع لمحمد فاروق، وهو من تحمل معي ساعات أمام شاشة الكمبيوتر في ميريت قبل صدور المجموعة لإضافة فصلة هنا، أو تصويب خطأ لغوي هناك.

ولمن لم يجرب هذا الشعور بعد، فإن اللحظة التي تمسك فيها كتابك هي اللحظة التي تتعجب فيها أن الحياة بها شرور ، وتتأمل الشوارع في طريق عودتك وأنت ترى القاهرة جميلة، جميلة جدا لدرجة لا يمكنك تحملها.

منذ ذلك التاريخ إذن وعلى مدار عامين، أصبح لدي كتبا كثيرة ممهورة بتوقيع مؤلفيها.

بعض التوقيعات بدت لي عادية أول الأمر ثم زاد اعتزازي بها بعد قراءة الأعمال ذاتها كرواية "اليوم الثاني والعشرون" لمحمد علاء الدين، و"بابل مفتاح العالم" لنائل الطوخي و "فانيليلا" لطاهر الشرقاوي.
.
البعض الأخر بدا إنسانيا في صفة يبدو أنها تميز أصحابها كسهى زكي التي كتبت إهداء لمجموعتها القصصية "كان عندي طير" تذكرني فيه بأن اليوم عيد الحب، و طارق إمام الذي انهى توقيع روايته "شريعة القطة" برسم وجه له إبتسامة عريضة وتعلو رأسه ثلاث خطوط صغيرة.
.
إهداءات آخرى اعتز بها لاعتزازي بأصحابها -فوق كل شيء- كرواية الصديقة نهى محمود "الحكي فوق مكعبات الرخام" و ثلاث كتب لمحمد صلاح العزب آخرها رواية "سرير الرجل الإيطالي" وروايتي د.علاء الأسواني "عمارة يعقوبيان" و "شيكاغو". كذلك رواية "الساعات" لمترجمها د. احمد الشامي، و "ن" ل د.سحر الموجي، و"خيانة القاهرة" ل د. شيرين أبو النجا ، "وتغطية الإسلام" لمترجمه أ.د. محمد عناني، جميعهم أساتذتي في الجامعة
.
ثلاث توقيعات أخرى اختلفت في أسلوبها عن التوقيع التقليدي، كتوقيع باسم شرف لمجموعته المسرحية "جزمة واحدة مليئة بالأحداث"، و الذي تمنى لي أن يعيش كتابه معي مثلما عاش "البلياتشو" و "تامر عفيفي" لديوانه "أنسب الأوقات للخطيئة" الذي جاء توقيعه بيتا من الشعر، و عمر مصطفى لديوانه "أسباب وجيه للفرح" الذي تمنى لي فرحا خاليا من التحفظات.
.
كتاب واحد جاء مختلفا في نظام توقيعه إذ أن مؤلفه ترك مكانا على الصفحة الأولى لكتابة التوقيع ، وهو كتاب "المسحوق والأرض الصلبة" لإبراهيم عادل.
.
كتب أخرى لم تحن الفرصة لي لتوقيعها من مؤلفيها رغم اعتزازي بها أولها "تماثيل الملح" لمحمد كمال الحسن و ديوان "ولد خيبان" لسالم الشهباني و المجموعة القصصية "بجوار رجل أعرفه" لمحمد فتحي و "تحت خط الضحك" لمصطفى الحسيني، و ديوان "حنين" لأحمد عمار و "عالم كلينكس" لميشيل حنا، و"الهوبيت" لمترجمه هشام فهمي ، وفوق كل ذلك رواية "دماء أبوللو" لد.زين عبد الهادي ، و"واحة الغروب" للأستاذ بهاء طاهر، وكتابين لمترجمهما د.ضياء النجار "أدباء أحياء" و "أن تكون طبيبا لصدام".
.
وسط هذه الكتب أجد كتابا رفيعا يغلب غليه اللون البرتقالي، أحمله ، و أطيل النظر إلى صورة رجل المرور الواقف أمامي ..و أحدثه:
أنت ما تعرفش أنت بالنسبة لي إيه دلوقت...نورت القودة يا أستاذ

وأضرب بعيني فألمح كتبي وملابسي المبعثرة في الحجرة وابتسم:

لأ مش القودة بس...أنت نورت الدنيا بحالها...
وفي يدي أحمل ورقة كلينكس، أمررها على سطحه الذي لم يفقد بريقه بعد، أضعه في حرص على المكتب، و يعلو وجهي طيف ابتسامة.

Monday, 5 May 2008

دائرة


1

ارسم دائرة كبيرة، تضيق الدائرة وتضيق وابحث عن لحظة الخلاص، أمامي نهر و أشجار و طريق بكر لم تمسسه قدم غيري، إلى النهر أسير، أفك وثاق المركب، اتركه يسير بي و إلى الأفق أسرح وأنا أقول لنفسي إني أريد سحابة على هيئة قلب أو أخرى على صورة قمر.
2

على كتفك أضع رأسي ، أحكي لك كيف إن الخوف لم يستبد بي حين اقترب الغروب، أخذت أحرك المجدافين بقوة حتى وصلت إلى الشاطئ، إلى السقف أحملق،ابتسم وأنا اتقمص دور الفيلسوف الكبير، تعرف ... في لحظات الحياة والموت، تصبح الحياة كالأرض والموت كالقمر، وللأرض بالطبع جاذبية أكبر.

3

في قلب الصحراء، امتطي جوادا عربيا ، احس بالزهو حين تتداخل في أذني أصداء لعزف عود ، اوقف السير وأفكر، لو كنت في الماضي، لربما أصبحت أميرة تعيش في قصر كبير له حديقة غناء، وربما كنت جارية، أحفظ الشعر، وأجيد عزف العود، أعاود التحرك و أفكر... وهل يكون الأسر أحيانا أجدى من الحرية؟

4

أمام البيانو أجلس وأنا اطرد من ذهني أبياتا صوفية أحفظها، من روضة الأزهار التي حملت عبيرها، أحضرت لك زهرة،ولكنها ذبلت في الطريق، ولم يعد في يدي الآن سوى الشوكة التي شاكتني. اتوقف و أدرك عبث ما أفعل، لماذا لا أردد شيئا أكثر شهرة، ككلمات الحياة بلون الورد لإيدي بياف، ثم إن الشعر الصوفي انتهى عصره منذ قرون ولا أرى أي بادرة إنه سيعود.

5
على خشبة المسرح، أدق الأرض بقدمي، أذوب مع الموسيقى وأشير لك في دهشة إنها ليست زلعة واحدة ولا اثنين بل اربعين، وعلى جسدك سترفعني ، سنكون تدربنا على ذلك مرات ومرات، ولن ترتعش يداك ولا جسدي حين يقفا متصلبين حتى يصفق الجمهور، وأنا فعلا لا أفهم، لماذا يتباطئون أحيانا في التصفيق؟!


6
على السجادة المزكشة أجلس وعائشة ابنة أخي تفرك في عينها ، في حسم مصطنع أقول لها أنها العاشرة و حان ميعاد النوم. في تثاقل تنهض، وعبر ممر طويل آخذها لحجرتها، انتظر حتى تستسلم للنوم. اتجه للمطبخ لأعد كوبا من الشاي ، ولنفس المكان أعود، تهيم ورقة النعناع في الكوب، وأطيل النظر للأوراق و الأقلام المتابعدة.

Friday, 25 April 2008

إسراء الحرة

لحسن الحظ أو ربما لسوءه لم أدخل مظاهرة في حياتي، ولكني منذ القبض على إسراء عبد الفتاح في قضية إضراب ستة إبريل كنت أقول لنفسي إني لو اتيحت لي الفرصة للتظاهر من أجلها فإني سأقوم بذلك عن كامل اقتناع.

في السادس من إبريل الماضي، لم اقعد في البيت بالرغم من كوني واحدة من ال64 ألف إللي مشتركين في جروب الاعتصام ع الفيس بوك، ولم تبد لي مطالب إسراء محرضة ع الفوضى، بل إنه إذا لم تخني الذاكرة فإنها ذكرت إنه بعض الناس لا يمكنهم الامتناع عن العمل مثل الدكاترة والممرضات وما إلى ذلك، وكان السؤال الذي يدور في ذهني ساعتها، ومن الذي يمكنه الامتناع عن العمل دون أن يتسبب في ضرر بني آدم اتبهدل في مواصلات عشان يروح يمضي ورقة في مكتب حكومي أو هيئة خاصة حتى؟

باقي مطالب إسراء كانت مشروعة ولا تضر أحدا ع الإطلاق، مثل ارتداء اللون الأسود أو وضع علم مصر في البلكونات.

ومع ذلك خرجت ذلك اليوم إلى العمل وأنا ارتدي ملابس عادية، البند الوحيد الذي فعلته هو إني بالفعل لم اشتري أي حاجة لا من سوبرماركت ولا من محلات الطعام في الشارع، إذ نزلت قبلها بيوم واشتريت كل حاجاتي للصباح من السوبرماركت ، لأني كنت اعتزم ألا اشتري حاجة بكره ، يوم الاضراب اقصد.
فكرة الإضراب بدت لي براقة بالفعل وتدعو إلى الإعجاب ، خمس وعشرين عاما ظل الشعب المصري في ثبات عميق وكنت اشعر به الآن يتثائب ويصحصح.
لكن الأمر تغير بعد القبض ع إسراء. فكيف لي مثلا أن انضم إلى جروب إسراء وحين يقبض عليها لا يمكني أن أدافع عنها ولا امتلك الشجاعة الكافية لذلك؟ أليس هذا نوع من النفاق؟ أن تسير مع النهر وحين تجد عثرة في الطريق تتوقف وتجلس في ارتياح عليها ولا تكمل المسير؟

ولهذا لا أظن إني سأشترك في الاضراب القادم الرابع من مايو والموافق عيد ميلاد الرئيس الثمانين، ليس لأني ضده، بالعكس أرى أن الفكرة تتطور هذه المرة إذ إنها تدعو ليس عن التوقف عن العمل بل الاضراب عن الشراء، ولكن نفس الفكرة، سيقبض على من قام بها مثل إسراء ولن استطيع أن أفعل شيئا. ولماذا من الأساس اقدم على شيئ اعرف مسبقا إن غيري سيكون كبش فداء لي بينما أظل أنا بنفس الملامح الهادئة لا ترتسم على وجهي سوى مسحة من الحزن تضعف وتتلاشى مع مشاغل الحياة والعمل؟ وهل هذا من الإنصاف؟

ومع ذلك إنا لا أملك سوى تقدير وحب كبيرين لها، بالرغم إني لم أرها في حياتي . ولكني افكر الآن إنه من يدري ربما تقرأ كلماتي صدفة فتجد فيه اعتذارا -لا يقدم ولا يؤخر- عن ثلاثين يوما من الحبس لها، ولكنها ربما تشعر بكم التقدير الذي أحفظه لها ويحفظه لها غيري، وربما يكون ذلك أضعف الإيمان.

*إسراء ووالدتها بعد الإفراج عنها، الصورة من الإيجبشن جازت

Tuesday, 15 April 2008

حدث يستحق الاحتفال

يوم الخميس القادم
الساعة 8
في مكتبة عمر بوك ستور

يقام حفل توقيع لأربعة من الزملاء الأعزاء
دعاء سمير وكتابها حب بلون البنفسج


أحمد عمار وديوانه حنين



حسام مصطفي إبراهيم وكتابه يوميات مدرس في الأرياف



ومحمد هشام عبيه وكتابه عزيزي 999


يشرف الحفل بوجود د.سيد البحراوي و الأستاذ بلال فضل وعدد من الكتاب الشباب

في انتظاركم

Saturday, 1 March 2008

جاري البحث

ليس للأمر علاقة بالاكتئاب لاسمح الله ولا تلك الأشياء التي من الممكن أن تقف لثواني أمامها مذهولا لا تعرف ما المفروض أن تفعل بالضبط، كأن تقف في طابور العيش لما يقرب من الساعة و حين يجيء الدور عليك تقول لك الحاجة أم أحمد أن العيش خٌلص ..آة والله...خلص وعليّ أن أجيء بعد الظهر أويوم تاني بقى، أو حين أخرج من المدرج الأنيق نسبيا في الجامعة العربية وأنا حاسة بنفسي دكتورة وحركات ، فأجد طالبة تقترب مني وتقول لي أنت شاكلك صغير أوي ..عندك كام سنة؟
ولا حتى الأمر أزمة عاطفية تجعلني أرى الدنيا رمادية والأماكن التي سرت فيها كئيبة ولا طعم لها، والذكريات...كله إلا للذكريات!
كل ما في الأمر إني بدأت بالفعل أعيد النظر في الكتابة ع المدونة، أن تصبح المدونة جزءا مني ، أفكر فيها كابنة أذهب للسوبرماركت لكي اشتري لها حلوى، فادرك إن كورونا أصبحت تباع في المحلات الصغيرة فقط، وهنئيا لك إذا ما كنت تحب كادبوري!
ولكني سأعود، كأي مصري -شرب من نيلها- يقاوم مهما يقاوم ويعود حتما إلى أرض الوطن، إلي الفضاء السيبيري، وطن من لا وطن له، وإللي مالوش خال بيدور ع خال، واللا إيه؟؟؟؟؟
وليدور الشريط الأحمر وتتغير رسائلة، كهمزة وصل بيني وبينها، فالزمن لا يتوقف حتى لو توقفنا نحن، وحين أعود أعدكم إني سأرفع شعارا جديدا، فاعترف لكم إني كنت مخطئة حين استخدمت طوال السنة الماضية "الفل والياسمين" كعبارة أضعها بعد أغلب الردود، وأعدكم إني سأبحث طوال شهور الإنقطاع عن المدونة عن شعار آخر.
أشوفكم إذن على خير يارب، وكل الأمنيات الطيبة للقراء المجهولين اللذين أعرف بزيارتهم من العداد أو اللذين أقابلهم بالصدفة في أحد الندوات فأجدهم يتابعون المدونة، أو حتى القليلين جدا الأعزاء الذين يهتمون بإبلاغي آرائهم فيما أكتب، إليهم كل الأمنيات الطيبة وصباحكم ليس فقط تيوليب وورد بلدي وزنبق بل فازة من الزهور بأكملها.

Friday, 22 February 2008

أحلى سلام لجيل المفيش!

لم أكن في حاجة لحادثة عمارة الأسكندرية عشان أعرف إن جيلنا ده جيل مأزوم وملطشة معاه، أو كما قلت ذات مرة في الدستور إحنا جيل المفيش-مفيش تعليم مفيش أي حاجة خالص...
وهكذا جلست لعدة أيام أعمل في مدونة الشهيدات وأنا في حالة انفصال عن الواقع، زي ما أكون قاعدة مع ناس وعارفة إن كلها خمس دقايق و كل واحد حيمشي و يروح لحاله، أو في مثال آخر موجع، زي ما أكون بحب حد ولما حيمشي حسلم عليه كأني بسلم عليه لأول مرة ولا أنا حقوله حاجة ولا هو حيقولي حاجة.
دي تقريبا كانت حالتي النفسية وأنا باشتغل في المدونة، أنا ما كنتش شغالة لوحدي، زميل لي أسمه د.محمد عبد المعز علام، كان بيبعث لي الماتريال إللي كان لها علاقة بعمارة الأسكندرية و بالشهيدات منى وندى ونهر ، و أنا كان عليّ تحميل المصادر دي ع المدونة ووضعها في صورتها النهائية، في أحيانا كثيرة ما كنتش بجد باعرف أنام بعد الشغل فيها، خاصة لما ألمح صورتهم إللي حتلاقوها في المدونة وحتى في البوست إللي قبل ده، الصورة دي كانت بتسبب لي أرق، ما كنتش باقدر اتخلص منه غير لما اسيب قوضتي خالص، وأروح اترمي في حضن أمي في صمت
الحاجة الوحيدة إللي كانت بتطمني كانت مكالمة أستاذ أسامه بحر ليّ ، تقريبا كنا بتكلم كل يوم طوال فترة الإعداد للمدونة، ولغاية دلوقت، الحقيقة أنا مهما قلت قد إيه الراجل ده عظيم مش حاعرف أوفيه حقه، في مرة من المرات قبل ما أنتهي من تحميل كل المواد ع المدونة، كلمني وقال لي إنه عايز في بداية المدونة سورة الفاتحة وتحتيها آيات محددة في سورة البقرة بتوعد الصابرين، كنت ساعتها قاعدة جنب والدتي وأنا باكتب الآيات إللي أستاذ أسامه طلبها
تعرفي يا ماما، يعني في حكمة ربنا دايما بيعملها إحنا مش عارفنها، يعني مش ممكن أكون أنا طلعت مجموعة وبقى ليّ مدونة عشان في لحظة هو بس إللي يعلمها أساهم في المدونة دي، مش ممكن يكون دي الحكمة، إني أعمل المدونة... عارفة ليه؟ عشان برضوا ربنا يكافئني وفي يوم من الأيام، ألاقي غيري يعمل ليّ مدونة.
ومش حاقولكم طبعا ع وش والدتي كان عامل إزاي بعد الجملة دي، قعدت أقولها بعدها إن ما حدش ضامن عمره وم الأحسن بقى أسيب لها اليوزنيم والباسورد، أهو برضوا تبقى عندها، مع إنها مع زميلي برضوا
كنت باتكلم بجد وساعتها والدتي يا عيني قعدت تكش في نفسها ...وبجد بجد ما قدرتش أمنع نفسي إني أعاكسها بالرغم من الفزع إللي كانت فيه
-ما تقلقيش يا ماما، حاكتبهوملك في الأجندة
-أنا مش ناقصاكي ...أبعدي عني
-طب ع ظهر النتيجة
-بقولك. أبعدي عني .أنت شاكلك مش حيجيبها لبر!
طب ع الورقة دي
بقولك ابعدي عني!
طب ، بقولك إيه ، فين الخمسين جنيه، إللي أدتهوملك من كام يوم، عايزاهم تاني..
والدتي لاتزال ترفض أن أعطيها الباسورد بتاع المدونة، ولم أفتح الموضوع معها، ببساطة لأن الباسورد في الحفظ والصون مع أناس آخرون.
وبالرغم من كل هذا، في اللحظة إللي باكتب فيها البوست، فيه أحاسيس عندي مش عارفة أعبر عنها، هل مثلا لأني كنت راجعة من ساعات قليلة من صدور مجموعة محمد بكر الله يرحمه وبعدها علاطول كنت في عيد ميلاد واحدة صاحبتي، هل لأن أخواتي الاتنين مش معايا وكثير باحس بالوحدة، هل لأن الجيل بتاعتنا ده في النهاية كاركتر، زي اللمبي، بكل ما فيه من توخلوف وغلب وسخرية تبقى ما أنتش عارف، تحبه لأنه فيه منك ولا تاخد منه موقف لأنه تبع الناس التانيين، ببساطة الدنيا عندي ملخبطة الأيام دي، ويارب تتفك اللخبطة قريب، لأن الموضوع كده عجائبي جدا.
المدونة في صورتها النهائية هي
وشكر ع الماشي إلى محمد علاء الدين وشيماء أصراحة خنقة وكل من تفاعل مع المدونة حتى قبل أن تظهر إلى النور...

Sunday, 10 February 2008

هو إيه؟

صدق أو لا تصدق، لم أكن استمعت إلى أغنية العنب كاملة حتى ذلك اليوم؛ كنت أكتب قصة جديدة وكان من المفترض أن أضمن كلمات الأغنية داخل القصة، لذا بدأت أبحث عن كلماتها على جوجل وكلي ثقة إني سأتمكن من قراءة كلماتها، كما هو الحال مع الأغاني الأجنبية، مشهورة كانت أو مغمورة، المهم ، ظللت أبحث عن كلمات الأغنية قرابة الساعة ع النت ولم أجد سوى مقطع صغير لا يفي بالغرض، لذا كان لابد من تحميل الأغنية وسماعها حتى اتمكن من كتابة كلماتها بالأساس، النت عندي بطئ لوحده، وأضف إلي ذلك التباتة الإنترنتية منذ قطع الكبل المائي، لتدرك كم المعاناة التي وجدتها كي أحصل على رابط الأغنية، روابط كثيرة لا تعمل وروابط أخرى تفتح بعدما تذهب إلى المظبخ لتعد طبقا من الأرز، وتعود فتجدها برضوا لا تفتح!

لكن ربنا كبير، فقد تمكنت من فتح ديالوج للأغنية لكن أونلاين ، وهو ما يعني إني لا بد أن أجلس مترقبة استمع إلى الأغنية حتى لا يضيع مني كلمة أثناء التحميل، والفصل وإعادة التحميل مرة أخرى

وهكذا عندما دخل أبي الغرفة، كنت في حيص بيص، أمسك القلم و أكتب على ظهر ورقة ما فهمته من الأغنية، ولكن للشهادة كنت في حالة من الانبهار، ربما لأنها المرة الأولى التي استمع فيها إلى بعرور، أوربما لأني كنت أتوق إلى الإنتهاء من القصة، وكانت العطلة إللي عندي البحث عن الأغنية

-تعالى يا بابا، شوف كده معايا بيقول إيه

ويبدو إن أبي أعجبته الأغنية أيضا، ولكنه كان حافزا لي لاختبار قدرتي لالتقاط الكلمات، إذ إنه بدلا من أن يساعدني وجدته يقول لي الكلمات كما يتخيلها هو

أصل العسل حلو

وتوقفت بالطبع وأنا أقول له إنها مش أصل، لكن أكل

وهكذا بعد سماع الأغنية قرابة العشر مرات، وبعد الإنتهاء من القصة، كنت قد وقعت في هوى العنب العنب، هكذا ببساطة وعفوية، دون أن أرقص على أنغامها من ناحية، و احرك رأسي يمينا ويسارا كده وكده بأن الأغنية هابطة وإن الذوق العام اتدحدر خلاص!

ولأن برنامج كول إيدت والذي كان يمكني بواسطته تسجيل الأغنية ، لأن هذا البرنامج ضاع مني، فإني سجلت الأغنية على الموبايل، وذهبت لوالدتي أسمعها لها وأسألها

هاه يا ماما إيه رأيك في الأغنية؟

فوجدتها تقول لي في براءة يبدو إني ورثتها عنها

- إيقاعها حلو، كويسة!

منذ بضع ساعات ، كنت بالخارج ولفت نظري فرع لصوت القاهرة، وقفت لاشتري سي دي في شقة مصر الجديدة، وجاء أبي بعدي بلحظات ووجدته يسأل

-هو أنت عندك الشريط بتاع العنب؟

وفي العربية كنت أحدث أبي عن الأغنية وأنا أعيد سماعها من الموبايل

شفت يا بابا ، آدي الأغاني... مش الأغاني الهابطة بتاعة عمرو دياب وإليسا

خولي الجنينة أمير..
كان ع العنب بيغير
هو إيه؟
لبسته حرير في حرير

رقصته دالعتوا
هو إيه؟
العنب!

Tuesday, 5 February 2008

سيجارة


بجواره جلست أنظر إلى طفّاية السجائر أمامي، ما بين اللون القرمزي والوردي الغامق، اعبث بحرفها و أكبت شيئا بداخلي أريد أن اقوله له واتردد، البقايا المتبقية من السيجارة زادت وستنهار أول ما يحرك يده، ستتبعثر على مفرش الطاولة الأخضر و تصنع أشكالا سريالية ويسقط ترابها على يدي ، اسرح بعيدا، مغفلون كتاب قصص الحب القديمة، جوليوت ستموت بعد روميو، ليلى وقيس لن يلتقيا. لهذا السبب أحب رابونسل، الفتاة ذات الشعر الطويل الذهبي، التي تنزل جدائل شعرها من على البلكون كي يصعد لها الأمير. لكني لست رابونسل، ليست لي جدائل ذهبية ولا ضفرت شعري من زمن… كبرج نيويورك إذن ستنهار بقايا السيجارة على المنضدة، لكنها لن تتطاير كما اتخيل، ستسقط على المفرش جثة هامدة؛ كالواحد منا حين يكون سائرا ويقبض ملاك الموت روحه، كالنور في البيت لما يقطع فجأة، كلهفة المتأخر عن الصلاة على مياة الوضوء فيسمع صوت الهواء بدلا منها ، ما المشكلة إذن لو قلت له إن السيجارة على وشك الإنتهاء، وأن بإمكانه أن يستخدم الطفّاية؟ ما المشكلة العويصة في ذلك؟! أرفع بصري إليه، أهم بأن أقول شيئا، وأتمتم بأشياء لا أفهمها وأنا أرى أنامله تطفئ السيجارة …تعاود الضغط عليها، فتنكمش، واتبين لون عقبها الأبيض على خجل

Wednesday, 30 January 2008

مجرد أرقام


8000 مرة هو عدد مرات ذهابه إلى عمله حيث كانت مدة خدمته 27 عاما
1000 مرة هو عدد الأيام التى أخذها أجازة
12000 مرة هو عدد المرات التى ركب فيها المواصلات العامة
7000 مرة هو عدد مرات ركوبه لسيارته الخاصة التى اشتراها من أحد أصدقائه بالتقسيط
1500 مرة هو عدد مرات ممارسته لحقوقه الشرعية مع زوجته
400 مرة هو عدد مرات محاولاته لممارسة هذه الحقوق إلا أنه فشل لأسباب نفسية و جسمانية
1 مرة هو عدد مرات التى أحب فيها بشكل حقيقى لكن العلاقة لم تكتمل لأسباب خارجة عن ارادته
2/6/1954 هو تاريخ ميلاده
773577 هو رقم بطاقته العائلية القديمة التى لم يغيرها ببطاقة الرقم القومى
3 عدد الأولاد الذين رزق بهم
500 مرة صلى فيها الجمعة بالمسجد حيث أنه لم يكن يصلى غيرها
70 مرة صلى فيها العيد
50000 هو عدد الوجبات التى أكلها
100000 هو عدد أكواب الشاى التى شربها
50 هو عدد أكواب العصائر وزجاجات الكولا التى شربها
1700000 هو عدد الساعات التى قضاها أمام التلفزيون
20000 هو عدد الأوراق التى وقعها
70 نوع من الأحذية استهلكها فى حياته
6 مرات ودع أحبائه الى المقابر
1 من أولاده عينه فى نفس المؤسسة التى يعمل بها
0 عدد الأحزاب التى شارك فيها
0 عدد مرات التى أدلى فيها بصوته فى الانتخابات
1 عدد المؤهلات الجامعية التى يحملها
4 عدد الترقيات التى حصل عليها
3 عدد الرؤساء الذين حكموه
75000 مرة دخل فيها الحمام
15/4/2004 هو يوم وفاته عن عمر يناهز الخمسين عاما
4563/12 هو رقمه التأمينى الذى يبحث عنه أولاده الثلاثة ولم يجدوه حتى الأن.
عن دار ميريت للنشر، المجموعة القصصية "خدمات ما بعد البيع" لـشريف عبد المجيد

Sunday, 27 January 2008

مدونة الشهيدات منى وندى ونهر


سلامو عليكم..يا جماعة الرابط الآتي هو مدونة الشهيدات منى وندى ونهر إللي راحو ضحية الفساد إللي في البلد وإللي كان إحدى صوره عمارة أسكندرية المنكوبة إللي راح فيها أسر بحالها.
عنوان المدونة هو :
وباطلب منكم إضافة رابط المدونة عندكم ، وتدعيمها، وده يمكن يكون أضعف الإيمان إللي في أيدينا نعمله، لإحياء ذكرى الشهيدات إللي ممكن أي حد بكره يكون مكانهم.
وإللي يحب يساهم في كتابات في المدونة ممكن تبعتوا ع الإيميل التالي:
ودعواتكم...

Tuesday, 22 January 2008

واسترق السمع

1
لا أتذكر متى بدأ يستهويني النزول وقت المطر، أضع الشال على كتفي، أدخل العربة سريعا، و أنظر لمسّاحات العربية كمعجزة من الله، القطرات التي تنهمرعلى الزجاج تختفي وتبدأ القطرات الأخرى تضع بصماتها من جديد...ويزيد معدل المطر..و اضعظ السرعة الثانية للمساحات..و أجد نفسي في سباق مع الزمن...في مواجهة قوى أكبر مني ، وحيدة وغريبة...وهل تنفع الكتابة والأدب حين تنعدم الروية؟! وهل يفيد إذا كنت أدرس الماجستير أو الدكتوراه؟! ومع ذلك لا اعرف على وجه التحديد لماذا يستهويني النزول في المطر..

2
في ميدان الفلكي ، يقف العسكري في وجههي وهو يسألني أين أذهب، أرد في براءة "الجراج" دون أن انتبة أن عربتين أمامي كانتا تقفا على مدخل الجراج دون جدوى! عبيط الإنسان ده والله! أن يتخيل لوهلة إن بإمكانه أن يطير..أن يتخطى الحواجز الحديدية التي وضعها البشر...ولكن لهذا الحد هي معجزة أن أجد مكانا شاغرا في ميدان الفلكي؟!!

3
بجوار كوكدور مشيت وأنا أتأمل الدوائر التي تتماهي في دوائر أصغر وأصغر... و تظهر أخرى في جزء من الثانية، حتى قبل أن أنقل قدمي وأقول لنفسي إن الحذاء جديد.. و لا أسلم من المعاكسة...يسألني راكب العربة وأنا أعبر الشارع... الساعة كام؟ أسير وأنا أفكر إني لم أر قوس قزح واحد بالرغم من قطرات المياة التي تنسال على الأسفلت.

4
في مكتبة الجامعة الأمريكية، أضع الكارنية في الجهاز الجهنمي إللي مالوش لازمة...يبتسم الموظف وينظر لي في دهشة لسبب لا أعرفه..أخلع الإيشارب على رأسي وأنا أقول لنفسي إنه أكيد كان شاكلي ست الحاجة برابطة الإيشارب من المنتصف ...القادمة من كازخستان في شال مزركش متداخل الألوان... أزق الباب الأسود الكبير وأنزل السلالم وأنا أسمع صوت المطر ...واسترق السمع
...

Friday, 18 January 2008

حنين أحمد عمار


كان ذلك في نهاية عام 2004 حين التقيت للمرة الأولى بالأستاذ أحمد عمار في الأيام القليلة التي سبقت تدشين موقع بص وطل؛ كانت بص وطل في بدايتها ، وكنت أنا ضمن خمسة أفراد آخرين من الرعيل الأول الذي وفد إلى المجلة قبل أن تبدأ، و قبل أن تتفرع بص وطل إلى شجرة كبيرة يصعب من الإمكان تحديد عدد فروعها! في تلك الأثناء وحين كان محرري بص وطل لايزالون أسرة صغيرة للغاية، تعرفت على أحمد عمار...كان هو مصحح اللغة العربية المسئول عن مراجعة كل ما يكتب على الموقع..وبصراحة شديدة، فإني حين رأيته أول مرة تعجبت قليلا، فهو ليس من هؤلاء الذين تجدهم يقولون لكم بدلا من "آه".."أينعم" ولا الذين يقولون لك بنبرة من السخرية "من صاحب القلم؟"، وكأن تلك العبارات لابد من إضافتها كي تعرف أن الأستاذ الذي أمامك ضليع في قواعد اللغة العربية و كأنه ليس عيبا أن نتندر على الفصحى وكأن العامية لغة أخرى لا تمت لها بصلة!

عرفت أيضا إنه معيد في كلية الآداب ، جامعة القاهرة، ثم توالت الاكتشافات بعد ذلك! شاعر للعامية...أب لطفلة جميلة تدعى "حنين"...له بعض التجارب المسرحية...مذيع في ردايو بص وطل...وفوق كل ذلك إنسان جدع لا يتلون وجهه مع الزمن ولا حين تأتيه السماء ببعض قطرات المطر!

لكل هذه الأسباب، كان بداخلي شعور كامل بالرضا وأنا استلم ديوان أحمد عمار الأول! جربت هذا الشعور مرة واحدة من قبل...أن تدون ما تكتبه على أوراق نتيجة أو حتى ورق أبيض نظيف مسطر، فتجده أمام عينك كتاب محترم بغلاف لميع، وأسمك عليه كده مرة واحدة! وأما بقى أن يكون أسم الديوان هو نفسه أسم طفلة جميلة تعرفها جيدا تدعى "حنين" - وترى صورتها على الغلاف أيضا- فإن ذلك يكون مدعاة لشعور مضاعف من الفرح!

ينقسم الديوان إلى ستة أجزاء: "حالات"، "وطن"، "طريق"، "غناوي"، "حنين" ، "كلمات أبي"؛ في كل جزء يعزف الشاعر على ألحان إنسانية متنوعة ، فكما يكشف لنا عنوان الجزء الأول "حالات"، يتناول أحمد عمار حالات من المشاعر الإنسانية -المتناقضة أحيانا- التي تتملكنا جميعا مثل الغربة تجاه الحياة، إلى عشقها إلى الحنين إلى ذكريات الماضي وإن كانت شجية؛ وفي الجزء الثاني "وطن" يعبر أحمد عمار عن أزمة جيل أصبح الوطن يمثل له مجموعة مركبة من المشاعر الإنسانية من عشق ترابه والتغني له، إلى الشعور بالإنهزام و الخيبة لأنه في بعض الأحيان حب من طرف واحد تتحد الظروف الخارجية ضده:

"أبويا قال لي من زمن...
ثلاثين سنة...خمسين سنة...
كان عندنا...
ف بلدنا دي ديك فصيح...
بيقوم يصيح...
ويخلي كل الناس تقوم...تصحى..تفوق
ويخلي كل ديوك جيرانا تنتفض تطلع تصيح...
لكنه يا خسارة سكت...
قصدي اتخرس..."

وفي الجزئين الثالث والرابع يتغير عزف الألحان قليلا ، وتحس كأنك في حفل صوفي وعلى نغمات الرق طيب، تستمع إلى أحمد عمار وهو يعبر عن حب الحبيبة تارة و حب الرسول (صلى الله عليه وسلم):

"عاشق هواك...
أنا نفسي أنول دايما رضاك...
وأسير على الدرب...الطريق..
يحلا ما دمت رفيق خطاك...
واطلع لفوق عند القمر...
إللي إنت نورك يا نبي غطى عليه...
ومعاك هيحلو السهر...
ما هو نور جمالك يا نبي حببني فيه..."

ومن الجو الصوفي في الجزء الثالث، إلى عزف الناي الحزين في الجزء الخامس، فينطلق الشاعر من الحاضر ويستدعي الماضي بكل ما فيه من حكايات أسطورية ومشاعر من البراءة والصدق سرعان ما يهزمها الواقع!

في يوم جات لي "حنين" بنتي
وسألتني
قالت لي: يا بابا إيه ممكن تحاف منه
سرحت بعيد
لقيتني باخاف من الضلمة
من العتمة
من الكلب إللي ينبح في حوارينا
من الغولة
من إللي رجله مسلوخة
مقشة ساحرة شريرة
مراة الأب ف الحواديت
وحداية بتاكل عندنا الكتاكيت
وديب يعوي
لقيتني باخاف من الغربة
من الوحدة
من الحرمان
من القسوة
من الأحزان
وهزتني إيدين بنتي بكل حنان
قالت لي يا بابا إيه ممكن نحاف منه
بعزم ما فيّ قلت: الله
ما هو القاهر الجبار
وهو الغافر التواب
وعين بنتي كانت عارفة إن أنا كداب!!

وإذا كان الديوان يستدعي بداخلك كل المعاني التي نفتقدها في الواقع من حب الحياة، وحب الوطن والأهل ، فإن الجزء السادس يبدو متسقا مع ما يطرحه الديوان فيقدم الشاعر قصائد لوالده "عادل عمار" ويهديها له.

وأخيرا تتبادر الأسئلة إلى ذهني بعضها لها علاقة مباشرة بالديوان والبعض الآخر خارجا عنه: فبعيدا عن رؤية الشاعر، لماذا يتملكنا جميعا الحنين إلى الماضي؟ هل لأنها طريقة "مريحة" للهروب من الواقع المتشح بالسواد؟ أم أن الواقع بالفعل يستحيل تغييره ويصبح الحنين إذن لحنا حبيبا نستدعيه ونغنيه ونردده؟ ولماذا الكتابة بالعامية مع إن الشاعر معيد قد الدنيا في تخصص اللغة العربية؟ هل يتسق ذلك مع دعوته الضمنية بأن نعيش الحياة كما هي بكل ما فيها من مشاعر إنكسار و أمل و عشق، أم أنه اختار لأسباب تسويقية بحته أن يكتب باللغة الأقرب إلينا ؟ وماذا عن مشاعر الفرح في القصيدة؟ وهل يكون الحنين أيضا إلى الفرح، كما يكون إلى الشجن؟ ولماذا اختار أحمد عمار أن يسجل قصائده بصوته في السي دي المرفق مع الكتاب؟ وهل نتوقع من الشاعر المزيد من المشاعر المركبة داخل القصيدة في الدواوين التالية ؟ أسئلة أحب أن نتبادل فيها الأفكار سويا...

الديوان صدر عن دار ليلى للنشر، وسيكون متواجد في جناح دار ليلى في معرض الكتاب بعد أيام

وأخيرا إلى قراء مدونتي الأعزاء، صباحكم حنين...صباحكم جميعا فل وياسمين...

Wednesday, 16 January 2008

بمناسبة متحف وعيد ميلاد الرئيس ناصر!


برغم قرار الرئيس بتحويل بيت جمال عبد الناصر إلى متحف!! وبرغم محبي عبد الناصر الذين أقابلهم بين الحين والآخر في الحياة أو على صفحات الإنترنت، وبرغم أبي الناصري الذي قال لي ذات مرة والغصب على وجهه إثر مناقشة بين وبينه : "ماشي يا ستي عبد الناصر ده زفت وقطران...أعملي بقى إللي إنت عايزاه"، برغم كل ذلك لا أملك الكثير من التعاطف الإنساني تجاه ناصر، الرئيس الأول لجمهورية مصر وفقا لكتب التربية والتعليم وكأن محمد نجيب لم يكن سيضيع ورا الشمس لو لم تنجح حركة يوليو! وكأني يجب عليّ أنا أيضا التصديق على دكتاتورية ناصر، الزعيم الكبير الذي فاز برئاسة الجمهورية بنسبة 99.8%! وليسقط محمد نجيب من التاريخ، لأنه طالب بعودة الجيش إلى الثكنات، لأنه ليس دكتاتور، ولأنه ليس من مواليد شهر يناير بل فبراير، ولأنه ليس جدع وحمش ونحن شعب يقدس في النهاية الحمش الذي رضع من لبن والدته ويأخذ ذراعه بيده!

رحم الله الرئيس محمد نجيب و لتسقط الدكتاتورية مع بالغ الاعتذار لمحبي ناصر...
----------

لمعرفة المزيد عن الرئيس محمد نجيب دوس هنا

Tuesday, 1 January 2008

حنلعب كل الألعاب!

بصراحة شديدة أنا لا أملك أي تفاؤل تجاه 2008، مثله مثل غيره من السنين سيمر كيوم عادي تلعب فيه كل الألعاب ثم تكتشف إن كل ما فعلته في الحقيقية ما هو إلا جيم على الكمبيوتر تحقق فيها الانتصارات ثم تكتشف إنها جميعا واهية، وتفيق من وهمك أول ما تدير وجهك من ع الكمبيرتر فتجد كل ما حولك يسحقك: تليفون من صديقك يخبرك أن زميلك سافر إلى السعودية وتقول في نفسك إنك لابد الخائب الوحيد لأنك هنا، رئيسة القسم في عملك التي ستقبل استقالتك بعبوس الوجه، وبدلا من أن تقول لك كلمتين حلوين،تقول إنك أغلقت كل السبل لكي تعود إلى هنا! فتنظر حولك للحظة وأنت تريد أن تتأكد أن هذا هو بالتحديد المكان الذي تعمل به وليس مكان آخر

وعلى الكمبيوتر ربما تعود، هربا إلى عالم افتراضي مليء بالخيال، أنت وقد حققت نصرا في مدونتك لأنك استطعت أن تثبت أن فاروق كان الحلم التائه الذي تبحث عنه، وأن جمال مبارك والأخوان من يدري ربما يختفون بعد أن تفند الحجج التي ستقولها دفاعا عن شيئ ما لا تتذكره الآن! وتنسحب إلى غرفة نومك ، تضع المخدة على رأسك وأنت تريد أن تبعد عن عينيك النور وصوت التليفزيون يزف إليك غرقى تراهم أمام عينك لعب صغيرة لسباحين يعومون في دورق كبير.


وتستيقظ من النوم، فتجد أن العمارات تسقط هي الأخرى، وفي عودتك في الليل تحس بالكوبري الذين يبنوه بجوارك غول كبير، و تجري منه خوفا من أن تمتد يده إليك أنت الآخر..

وبين الحين والحين، تجيء لك هدايا السماء، أحدهم وقد قال لك إنه يحب ما تكتبه، ويهديك طوق ياسمين وعود زهور؛ شخص ما تعرف إنه معجب بك فتجد نفسك غريب تجاهه، وكأنه لا يحبك أنت، بل شخص آخر يشبهك، وتقف في وسط الطريق حيران وأنت لا تعرف هل تشير إلى الميكروباس الآتي أمامك، بإشارة الجيزة، أم إنك ستركب المترو ، فتشير إليه إذن بإشارة بولاق الدكرور؟؟

وفي المساء، يرن تليفونك المحمول بأرقام لا تعرفها، وتجيئك رسائل تحبها، وتفكر في رسائل لم تجيئ! وكل هذا يحدث بينما يقول لك أحد أصدقاءك القليليين "هابي نيو يير"، و تبتسم وترد عليه التحية، وداخلك ينقسم إلى شوارع و حارات وبيوت لا تعرف إلى إي منها تتجه...

وأخيرا تفكر إنك لست متشائم بطبعك ...بينما يرن موبايلك برسالة أخرى...وتنظر إلى الساعة فتجد أن عام جديد قد بدأ...وتصبح كل أمنياتك أن يكون هذا العام كإعلانات قناة ميلودي ضد الملل، وتحلم بأن يلعب معك ألعاب جديدة، لا تحمل لك شرا بأية حال...
يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)