Sunday, 10 February 2008

هو إيه؟

صدق أو لا تصدق، لم أكن استمعت إلى أغنية العنب كاملة حتى ذلك اليوم؛ كنت أكتب قصة جديدة وكان من المفترض أن أضمن كلمات الأغنية داخل القصة، لذا بدأت أبحث عن كلماتها على جوجل وكلي ثقة إني سأتمكن من قراءة كلماتها، كما هو الحال مع الأغاني الأجنبية، مشهورة كانت أو مغمورة، المهم ، ظللت أبحث عن كلمات الأغنية قرابة الساعة ع النت ولم أجد سوى مقطع صغير لا يفي بالغرض، لذا كان لابد من تحميل الأغنية وسماعها حتى اتمكن من كتابة كلماتها بالأساس، النت عندي بطئ لوحده، وأضف إلي ذلك التباتة الإنترنتية منذ قطع الكبل المائي، لتدرك كم المعاناة التي وجدتها كي أحصل على رابط الأغنية، روابط كثيرة لا تعمل وروابط أخرى تفتح بعدما تذهب إلى المظبخ لتعد طبقا من الأرز، وتعود فتجدها برضوا لا تفتح!

لكن ربنا كبير، فقد تمكنت من فتح ديالوج للأغنية لكن أونلاين ، وهو ما يعني إني لا بد أن أجلس مترقبة استمع إلى الأغنية حتى لا يضيع مني كلمة أثناء التحميل، والفصل وإعادة التحميل مرة أخرى

وهكذا عندما دخل أبي الغرفة، كنت في حيص بيص، أمسك القلم و أكتب على ظهر ورقة ما فهمته من الأغنية، ولكن للشهادة كنت في حالة من الانبهار، ربما لأنها المرة الأولى التي استمع فيها إلى بعرور، أوربما لأني كنت أتوق إلى الإنتهاء من القصة، وكانت العطلة إللي عندي البحث عن الأغنية

-تعالى يا بابا، شوف كده معايا بيقول إيه

ويبدو إن أبي أعجبته الأغنية أيضا، ولكنه كان حافزا لي لاختبار قدرتي لالتقاط الكلمات، إذ إنه بدلا من أن يساعدني وجدته يقول لي الكلمات كما يتخيلها هو

أصل العسل حلو

وتوقفت بالطبع وأنا أقول له إنها مش أصل، لكن أكل

وهكذا بعد سماع الأغنية قرابة العشر مرات، وبعد الإنتهاء من القصة، كنت قد وقعت في هوى العنب العنب، هكذا ببساطة وعفوية، دون أن أرقص على أنغامها من ناحية، و احرك رأسي يمينا ويسارا كده وكده بأن الأغنية هابطة وإن الذوق العام اتدحدر خلاص!

ولأن برنامج كول إيدت والذي كان يمكني بواسطته تسجيل الأغنية ، لأن هذا البرنامج ضاع مني، فإني سجلت الأغنية على الموبايل، وذهبت لوالدتي أسمعها لها وأسألها

هاه يا ماما إيه رأيك في الأغنية؟

فوجدتها تقول لي في براءة يبدو إني ورثتها عنها

- إيقاعها حلو، كويسة!

منذ بضع ساعات ، كنت بالخارج ولفت نظري فرع لصوت القاهرة، وقفت لاشتري سي دي في شقة مصر الجديدة، وجاء أبي بعدي بلحظات ووجدته يسأل

-هو أنت عندك الشريط بتاع العنب؟

وفي العربية كنت أحدث أبي عن الأغنية وأنا أعيد سماعها من الموبايل

شفت يا بابا ، آدي الأغاني... مش الأغاني الهابطة بتاعة عمرو دياب وإليسا

خولي الجنينة أمير..
كان ع العنب بيغير
هو إيه؟
لبسته حرير في حرير

رقصته دالعتوا
هو إيه؟
العنب!

11 comments:

محمود عزت said...

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مش حتصدقي يا شيماء
أنا مش عايز أفسد عليك الإستمتاع برائعة بعرور الخالدة العنب , انا كمان ساعات بيجيلي مزاج أسمعها خاصة لما أسمعها عفوا في فرح أو في ميكروباص
إنما الفكرة كلها إني كان لازم أقولك و بصفتي خبير من إمبابة إن الأغنية كلها إيحاءات جنسية بحتة , زي تلت تربع الأغاني الشعبية الصاخبة
جميل البوست :))
عرفتي تحمليها ولا لسه ؟

بطوط حبوب said...

غريبه فعلا ان دى اول مره تسمعيها
دى بتشتغل فى كل الافراح وفى كل الميكروباصات

المهم الحمد لله انها نزلت بالسلامه واكيد القصه هتكون حلوه طالما فيها العنب هههههههههههههه

محمد الهنداوى said...

بقى ما تعرفيش العنب العنب
وانا اللى مفكرك مصريه
ماشى يا شيماء
:)

شيماء زاهر said...

محمود عزت: مقارنة بسيطة ما بين العنب لسعد الصغير وبعرور تثبث بالأدلة الدامغة إن بعرور ومي وكاتب الكلمات مبدعين أيما إبداع..

أما بالنسبة للإيحاءات، فأنا لعلمك بقى فاهمة كل حاجة! إحنا عيال جدعان أوي لعلمك...بس لو اعرف بس إنت تقصد إيه!

صباحك فل وياسمين وكده

--------
بطوط حبوب: تقول إيه بقى ع الخيبة! بس تتعوض ...في "التوكتوك" إن شاء الله

وأوعدك إن القصة تكون كويسة، ده بعرور برضوا ، مش أي كلام!

--------
محمد الهنداوي: لا يا محمد أرجوك ...كله إلا الجنسية المصرية...وابن مصر الله عليه.

تقدر تقول كده إني غيرت مفهومي بعد بعرور، بس عايزة أوكد لك إنه ده مش بيحصل كثير، مع الأغاني بس!

ويارب صباحك مليء بالانتصارات والنصر و اخد بالك؟؟

:))))

محمد الهنداوى said...

صباحك فل يا شيماء
انا واخد بالى من كل حاجه
بس بعرور ده اللى خلاكى تغيرى رأيك
كان اصلا اصلا من حوارى اسطنبول
صح؟

saadebaid said...

اكل العسل حلو بس النحل بيقرص
شرب الحشيش مزاجو عالي بس اللي يجي ويكرس
العنب العنب
ده حاجات فرايحي اسمعي بقي حزايني
محكمة لطارق الشيخ بجد بجد
هتعجبك اكتر

شيماء زاهر said...

محمد هنداوي: عارف أنا السنة إللي فاتت كنت حاسافر أسطنبول بس أتأخرت في مقابلة السفارة وما لحقتش

بس السنة دي هحاول بإذن الله أسافر...جيالك يا بعاريرو!

صباحك فل وياسمين وتيوليب
:)
-------

سعد عبيد: هو النسخة إللي عندي فيها مطلع تاني بتاع العسل و الدوا

باشكرك ع الإضافة

و حادور أكيد ع طارق الشيخ، طالما إنت بتحبها كده يبقى أكيد حتعجبني

وحاقولك رأيي

:))

هبة المنصورى said...

بتهرجى ياشيمو
أنا كنت مضطرة أسمع وأشوف بعرور ده ف فيلم "أيظن".. مرة ف السوبر جيت
بس بجد كرهت نفسى
وكان نفسى ف باب طوارئ أنزل منه وأروح مشى أحسن.. حاجه صعبه أوى
ومى عز الدين كمان كانت مهلسه ع الآخر

أنا ماعدتش عارفالكو
وواحد يقوللى "بس الوله ييجى"..دى غنوه دى؟؟
أنا آخرى كان شفيقة فى رائعتها
"أنا مش راح أنسى"..كان عمى بيقول اسمعيها بعد ثومه ساعة عصارى
آل بتعمل أحلى دماغ
ملحوظه: عمى هو اللى علمنى أتسلطن على صوت ثومه
بس ماقدرتش أصدق إن واحده زى شفيقه دى تتسمع بعد ثومه..أدركت إنه أكيد بيهرج

على باب الله said...

أنا كمان احد دلوقتي عمري ما سمعتها كاملة

كل اللي بيوصلني منها شوية قصاقيص من فرح هنا و خطوبة هناك

---

شيماء زاهر said...

هبه المنصوري: طب سمعتي الحته دي من أغنية تانية لسعد الصغير

"وحبيبي حيسرح بيّ
واقعد اسبل لي في عيني
وكمان يمسك في إيديا
قال إيه الواد بيعديني

حتنحنتر درجن درجن"

بذمتك يا هبه فيه صدق أكثر من كده؟

:)
وقارني الكلمات دي بكثير من الأغاني العادية

"عودوني عليك أحبك...عودوني وعلموني هواك

مش بخطري مش باقي لي حلول..غصب عني عينوني عودوني أقول"

مين إللي عودوه ويقول إيه وحلول إيه؟؟؟

عشان كده بقيت في الأيام الأخيرة باحس إن في الأغاني الهابطة دي احترام لعقلية إللي بيسمع

بس يا بختك ...يا بختك...سمعت بس الوله ييجي وأنا مش راح أنسى وأنا قاعدة هنا بسمع في سعد الصغير وبعرور...حظوظ الدنيا دي والله نقول إيه بقى... آه بجد :))

ويارب المعجزة تتحقق وأشوفك يوم عمر خيرت...يااااااااااا رب

-------
على باب الله: أنت رجعت لي ثقتي بنفسي يا أستاذ ...أصل أنا نفسويتي تعبت أول لما سمعت العنب وأغلب الناس من حواليّ كانوا عارفنها كويس..وأنا الوحيدة كده إللي عاملة زي صلاح ذو لفقار في فيلم الأيدي الناعمة

روح يا أستاذ ......يارب ربنا يرزقك بطبق فاكهة بحاله...أه...وربك لما يرزق بقى..يبقى كرم كبير

:)

هبة المنصورى said...

شيمو

للأسف مش فاضل تذاكر ف الحفلة
رحاب صاحبتى بتقوللى فاضل تذاكر بتلاتين مش باربعين
باسألها: دى للأعضاء مش كده؟
ردت: أعضاء ايه؟دى للى هيحضر واقف.. ف حفلات على الحجار وعمر خيرت بالذات لازم تحجزى من أول الشهر

هيبقى صعب أول مرة أشوفك نفضل واقفين ساعتين تلاته..ده تعذيب ايه ده؟
بس عارفة فرحت إن ناس كتيييييييير مجتمعه ع الفن والذوق الراقى.. هنيئاً لهم الحفلة ومش جتنا نيلة ف حظنا الهباب..أكيد المعجزة هتتحقق وأعرف أشوفك

وفيه لحم تاكله..ولحم ياكلك...لك لك لك
ugh! I wanna throw up :(

يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)