Sunday, 16 May 2010

صلاة

فرشت سجادة الصلاة، وضعتها بالعرض و أنا أسال زميلتي: إحنا حنصلي جماعة؟ ولا كل واحد لوحده؟ انفتح الباب، اضم إلينا زميلات ، تظن إحداهن إن القبلة هنا ، وليس هنا، قلت لها إني صليت الصبح هنا ليس هناك. رفعت الشال المزركش إلى رأسي، من سيؤم الصلاة؟ لم يجب أحد، إذا سأؤم أنا الصلاة.

أمي تقول لي دوما أن لا أحد من حقه أن يفرض رأيه عليّ، اتلقى دعوات بالحجاب في مواسم كتقلبات الجو، الطالبة كتبت لي جواب تقول إني أسرت قلبها، ابتسمت وانا أقرأ الجواب، لابأس إذن أنا محطمة قلوب العذارى ، نظرت للناس من حولي في بلاهة مصدومة بعبارات التهديد في الجواب، من كان يتصور أن كل ما يشغل بال طالبة هو أن ترسل لي جوابا فيه وعيد بأن الله سيفعل بي كذا وكذا، كإني كنت نائمة في باص وصحوت فجأة لا اعرف أين أنا تحديدا، كرداسة هذه أم الكوبري الجديد اللذين يبنونه في طريق فيصل؟

أسلمت الدادة الجواب والمصحف المرفق معه، قلت لها أن طالبة سوف تأتي لتستلم أشياء تخصها، هاتفت زميلة لها ، عليها أن تهاتف زميلتها، الأشياء التي تخصها عند الداده، لم أفعل شيئا سوى أني كتبت على ظهر الجواب أني أشكرها على مشاعرها لكنها تجاوزت الحدود.

اتلو النداء الذي يسبق الصلاة، الله أكبر الله أكبر ...

الحياة صندوق عجائب يعلمك أن تعجب بنفسك أحيانا، أمر على الفتيات في الجامعة ، يرمقونني، فأرمقهم ، البنطلون الضيق يغطية بادي آخر ضيق، خصلة شعر صفراء مرتبة تبين من الإيشارب، يارب إني أحبك، كيف خلقت سماء بهذه الرحابة و شمسا بهذا الدفئ.

أربع ركعات، الركعة الأولى فالثانية فالثالثة، اعرف إنك لن تربكي ولن تنسي عدد الركعات كما يحدث معك في البيت؛ أحيانا كنت أعد الركعات على أصابعي، اثق إنك لا تحتاجين لذلك الآن، الشال المزركش على رأسك، صوت الله اكبر الذي يتردد على استحياء في الغرفة، الاسئلة التي اعرف انها ستوجه لك بعد الصلاة، لماذا يا أختاة لا ترتدين الحجاب؟ لماذا كنت تسرعين في الصلاة ؟ وضع اليد أمامك في السجده هل هو صحيح؟ أم إن اليد يجب أن تكون بمحاذاة كتفك.

من أين يعرف الناس أنك صلب أو ضعيف:ا هل هو شيء ما في نبرة صوتك، في إيماءاتك، انتقالك من تكبيرة إلى أخرى، هم لا يسعمونني وأنا أدعو، دعوت له في الركعة الأخيرة، أحبه لأنه لم يسكب على وجهي أحاديث و آيات، بدا بسيطا نورانيا كوجه الله .


اتبادل التحيات معهم ، أنزلت الشال من على رأسي، جلست اربط الحذاء ، فتحت الباب ، يدخل مصلون آخرون.

Saturday, 15 May 2010

And who else?

In the dream, he was standing in the parlor, towards the kitchen, a place that is similar to the corridor of the apartment where Dr. Alaa holds his weekly discussion. He was surrounded by people; he was laughing in a humble way, I did not like it. I thought in the dream that may be I was deceived in the man. He looked like my father when he wore the grey suit, most similar to those worn by conductors. I approached him, though; shook hands with him. I was aware of his seamy appearance. I am not sure, however, whether I kept talking to him that way to support him or I was driven by my admiration to him. He was saying something; I interrupted him saying that he means a lot to me; in another scene, I told him that on facebook, one of my profile pictures is for him. I also distribute the addresses of his websites here. He patted my shoulder. I opened my eyes, and the first thing that came to my mind is that I have an exam. . I went to the other room. In my mind I conjured his image, him holding the pipe. All around it was silent.

Sunday, 2 May 2010

Dreams

It was just one of the silly days I passed through. I woke up 8:00 in the morning; I remembered that today is Saturday and I should have checked the testing center where I would have the test. I wonder why I remember important things in the last minute? I tried to phone the center but no one replied; I said to myself that one thousand pounds is not something you get everyday. Feeling uncomfortable, I drove to Dokki where I had the test. The man at the entrance checked my name in a paper; there was a sigh of relief.

In the past months, I was almost overloaded; I had to translate some of my stories into English to apply to a writing program abroad; at university, there was another computer course and more personal statements and application forms to fill in for another program. One thing I promised myself though is never to be imprisoned by my papers and books. The result is some studying at the metro or while attending book discussions for colleagues. Every Sunday there should be a movie and let the TOEFL test go to hell!

Heavily I sat at the desk, waiting for the test to download, one of the reading passages was about the Aztec era; another was about deserts; I felt that I did bad in reading and my disapointment was carried over to the listening part. I hoped that something would happen and I would not take the test. But what may happen? Electricity will go off, for example? A big testing center like this must have generators in case.

It was almost the end of the listening section. I looked desperately at the computer; the world was a bit yellowish in my eyes. I clicked Next and paused to think before clicking Ok. Between Next and Ok, I was in an ebb and flow. If I have to pay for one more thousand pounds, then let it be. Quickly, I clicked "Ok" , I clicked again and again yet the computer did not respond. " There 's a system error"; "There is a system error".

The message kept reiterating in my mind as if it was an echo; I was standing there beside the well, saying my wishes. I raised my hand. The proctor said she would try to solve the problem. In the waiting room, I contemplated the third secondary students who were there to apply for the American University. I chatted with them, imagining Aisha my niece like them after so many years . I kept waiting for nothing.

Moving glasses by the movement of the eyes; or putting coins under my pillows, to duplicate, and going into the television were things that I had yearned for in my childhood. I was looking lazily at the face of the proctor; she could not fix the problem she said. She apologized for this rare accident and gave me phone numbers to call in Holland. I went home, glad and perplexed somehow. In my room, I put my head on the pillow, closed my eyes, hovering back to the time of my childhood.

Saturday, 1 May 2010

عبور

الكثيرون يموتون وهم يعبرون الشارع، لا شيئ غريب في ذلك، لمحة أو ثانية تأخذك إلى الموت، أو تعيدك إلى الحياة في انتظار عبور آخر .عبور الشارع الآن فن وهندسة، البعض يلقي نفسه على العربات المسرعة غير آبه بأي شيئ ، يصبح لزاما على العربات أن تتفاداه، حينما أقود سيارتي، يمر هؤلاء أمامي، احقد عليهم ، اغبطهم لا يهم. البعض الآخر تشده الجاذبية الأرضية إلى الأسفلت، الكلاكسات لا تفيد.

أجد صعوبة في عبور الشارع، أقول لنفسي أحيانا أنني ربما أموت وأنا أعبر الشارع ، الناس يعبرون الشارع كل يوم، قليلين يموتون،أعيد التفكير ، ما الذي سيحدث لو صدمتني عربة لا قدر الله؟ حادثة؟ كسر في القدم؟ كدمات في اليد؟ موت؟ كلنا سنموت.

مثلما يفسر الناس الخطوط على اليد، أو تعاريج فنجان القهوة المقلوب، أجد دلالة في الطريقة التي يعبر بها الرجل الشارع، كم خطوة يبتعد عن الرصيف؟ هل يحاذيني تماما أثناء العبور؟ أم يسبقني بخطوة؟ حقيقة الأمر محير؛ اتذكر الآن شخصا كنت معجبة به، كان ملل، ينظر لي عشرات المرات، ليطمئن أني في محاذاته تماما، تعبيرات وجهه و حركة يديه، يشيران لي بالابتعاد عن الأتوبيس، أو السيات في الملف، اضف إلى ذلك الضوضواء وأصوات الكلاكسات، كان يصنع مشهدا كوميديا. اتذكره الآن بمزيد من الدهشة.

تمردت على نفسي في الأيام الأخيرة.منذ يومين ، في ميدان الجيزة، وجدت نفسي أخطو خطوة في عرض الشارع، تفاداني السائق، في حوش سمعت صدى صوتى، م انهاردة مفيش شارع، أنا الشارع.الميكروباس يأتي من خلف العربة، الفوانيس الأمامية مهشمة ، عزرائيل يتخفى في هيئة ميكروباس، جززت على شفتي، داس فرامل في ذات الوقت الذي كنت آخذ خطوة للخلف.

السيدة العجوز التي تركب معي الأتوبيس قالت إن ابنتها داسها سائق تاكسي، قريب له أيضا توفى و هو يعبر الدائري، قطط وسائقي موتسكيلات أيضا أجدهم ملقلون في الشارع؛ ذات صباح رأيت القطة تقعل مثلي تماما، ابتسمت، لست وحدي.بجواره أقف، سيارات مسرعة، أنوار و مراجيح قديمة يحدث حركتها صريرا، تغيم عيني في ضي الأسفلت، أتمنى لو أن أقول له الآن إنه من أحسن الأشياء التي حدثت لي لا يهم حقيقة عبور الشارع، يمكنا ببساطة أن أنكمل السير، يأخذ خطوة للأمام، تهتز أضواء الفوانيس، اسرع خلفه.. في حيرة اقف على الرصيف، استعد لعبور ثان...
يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)