Sunday, 18 April 2010

متاهة



ذهبت إلى هناك على سبيل التخلص من الملل؛ جلست على الكرسي، غصت لأسفل، على الحائط رسمة لطائر يخفض رأسه، وجه منقسم إلى نصفين، في وقت الصمت، تحيلني الصور إلى عوالم أخرى، اتصورني نجم يدور في فلك لا اتبين أسمه، الطائر كان في معركة مع طيور أخرى؛ على البحيرة، تؤكد الطيور انتصارها بالنعيق؛ الشخص الذي يجلس على اليمين يتحدث بلغة لا أفهمها، على اليسار، يجلس رجل يتحدث الفصحى؛ أحملق في السقف، طريقتي المفضلة حين أريد الهروب من شيئ ما، بقع و ثقوب حول بيت النور؛ من الثقوب أعبر إلى بوابات الظلام، أتمايل كورقة تسقط من عليّ في ليلة غير مقمرة؛ لسعة البرد على مسامي تكون ثوبا حريريا ، لما كنت نبتاً ، كنت أشق طريقي بين طبقات الأرض، يتلوى جسدي كلما مسّ طميا رطبا؛ صرت شجيرة فشجرة، يحفر بداخلي العابرين أسمائهم، يبول الرجل على جذعي.. في هدير الليل، استرق السمع لكلام العابرين، أنسج منها قصصا، كلما تسقط ورقة، تطير كائنات بأجنحة ، إن عشت ألف عام ستصير الضيعة ملكي، ستذوب أوراقي مع قشرة الأرض، لن أعرف من منا كان أرضا ومن كان ورقة؟ أنظر إلى الرجل الجالس على اليسار، يلمس مسامي صوت سيوف و صهيل خيل ، يتخلخل الهواء تحتي، يضطرب سقوطي الهادئ ، ألف في حلزون، تغيب الأرض.

3 comments:

mhmdwahab said...
This comment has been removed by the author.
mhmdwahab said...
This comment has been removed by the author.
Shaimaa Zaher said...

أشكرك على تعليقك

:)

يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)