Saturday, 15 December 2007

عندما يلفك الكون بعباءته الرمادية الكبيرة

أن يقول لك أحدهم إنه يريد أن يحدثك في موضوع ما، ويذكرك بكتاب قد أهداك لك، وبزهرة ياسمين أعطاها لك ليس لسبب ما سوى أن اليوم عيد الزهور، وتهربين إلى داخلك وتشعرين إنه في كل لحظة الدائرة تضيق من حولك أكثر فأكثر...فتتعللين أن الوقت تأخر وعليك أن تمشي دلوقت..دلوقت حالا...فيستبقيك وهو يحدثك عن الزهور..عن السماء الرحبة التي يجدها حين يراك...و إنه أتى اليوم من أجلك..وإلى الداخل، تهربين و تبدو لك لقطات الماضي موسيقى تصويريه تحبين أن تسمعيها...أنت الآن في زي المدرسة تسيرين بخطوات فرحة سريعة ويد والدتك تقبض على يدك الصغيرة...أبوك وهو يخرج من جيبه شكولاته ، ويقول لك وهو يبتسم إنها رزق من الله وإنه أبقاها لك ، أنت وقد كبرت قليلا ودخلت الجامعة... القبة الشاسعة الكريمية اللون والشعور بالرهبة يتملكك كلما وقفت أمامها تتأمليها.. دقات الجامعة وهي ترن في أذنك ، وتعودين بعدها إلى حيث أنت... ليل القاهرة وعينيه الحزينة وأضواء المحل الصغير المواجة لعينيك...و تصرين على موقفك ...تعتذرين وتغادرين بعد أن تكوني قد أعطيته وعدا بأنكما لابد ستتقابلان قريبا...وإلى الداخل تنسحبين أكثر فأكثر.. تسمعين دقات قلبك و تفكرين في أن الليل ربما يكون شخصا خفيا يلفك أنت و الكون بعبائته الرمادية الكبيرة...وفي الشارع الهادئ تكملين السير وحدك...تبتسمين وأنت تشكرين الله إنه يعطيكي هداياه الكثيرة، و في نهاية الشارع تتوقفين كي تعبري الطريق... وتقولين في نفسك إن الدنيا لابد عجيبة...و إنها كساعة كبيرة تسير عقاربها الوئيدة في إنتظام....و تعبرين الطريق و ترين أن كل شيء في الشارع المزدحم مثلك تمامك ، يمشي هكذا في مسار واحد... وتكملين السير وحدك وأنت تمنين نفسك إنه في يوم من الأيام من يدري..ربما يمشي كل شيء في المسار الصحيح...

Thursday, 6 December 2007

المباني الشاهقة

كان أهم ما يشغل بالَها قبل أن تتجه إلى الجامعة هو مراجعة بريدها الإلكتروني؛ علَّه يكون قد أرسل ردّاً على الشِّعر الذي أرسلته له.
وعندما وجدت رسالته كان عقلها يعمل بسرعة
حتّى تقرأ رسالته وتفهمها وتطلق على كلماتها حُكْماً لا غُبار عليه، لكنها لم تجد سوى كلمات شكر: "شكر على الشِّعر. أشوفِك في المحاضرة". وعاودت قراءة الرسالة وقلَّبت الكلمات على وجوهها وفتشت بين الحروف علَّها تجد كلمة تكشف عن شعور خاص أو حرف زائد يدل على اضطراب يد، لكنها لم تعثر على شيء. كانت رسالته كرسائله السابقة، تأتيها روتينية تبدأ بـ"عزيزتي" وتنتهي بـ"خالص تمنياتي"، وتحوي بداخلها رسالة صمّاء كالْمُونَة فوق الطوب الأحمر، نادراً ما تلمح فيها انبعاجاً أو اطّراداً.
وعندما أغلقت باب الشقة ونزلت تُهروِل على سلالم البيت واتجهت إلى المحطة، كانت رسالته لا تزال عالقة بذهنها وتتجسَّد أمامها بنايات شاهقة رمادية اللون، ولم يُزِحْ تلك الصورة من مخيّلتها سوى ذلك الأتوبيس الأحمر الذي يأتي دائماً مسرعاً ممتلئاً عن آخره. وقفزت به واستطاعت أن تجد لها كرسيّا. وعندما نظرت عبر النافذة كانت كل البنايات التي تراها تجري أمامها، تذكّرها برسالته. وتبادرت الأسئلة إلى ذهنها: "تُرَى هل سقط منه التنوين سهواً؟ هل أعجبه الشعر؟ هل يشعر بمشاعرها ويحسُّها؟" وعندما لم تجد إجابة شافية لأيّ من تلك الأسئلة، قامت وأغلقت النافذة وظلَّت تنظر أمامها باتجاه السائق. وتمنَّت أن يَعطُل الأتوبيس ولا يأخذها للجامعة، ولكنه لم يَعْطُل، ووجدت نفسها بعد قليل تقف على عتبة الباب. وأخذت تردّد الشعر الذي أرسلته له: "قل لي ولو كذباً كلاماً ناعماً قد كاد يقتلني بك التمثال". لو كانت قالت تلك الكلمات لطفل صغير لربّما أحسَّ حيرتها وفهمها، "فلماذا لا أثور إذَن؟" قالتها وهي تحطّ قدميها على الأرض كمن وجد ظلاًّ يحتمي به بعد ترحال طويل. وظلَّت طوال سور الجامعة تفكّر في أن تفتعل معه مشاجرة ثم تتركه حائراً لا يعرف سرّ تغيُّرها، وتخيَّلت انقباض ملامحه ووجوم وجهه، وتخيَّلت بريق الانتصار في عينيها وهي التي طالما حبست مشاعرها وأخفَتْها.
وعندما وصلت المدرَّج الممتلئ جاء يسأل عن محاضرة الأمس.
- بس أنا لسة عايزة أطلعها.
- خدي وقتك وأنا قاعد هناك، متشكِّر أوي.
كانت تشعر بروحها تنسحب إلى أسفل، وبكل مشاعر الثورة بداخلها تتكاثف إلى قطرات عرق تغزو جسدها وتغرقه. نظرت عبر نافذة المدرج تتلمَّس الأفق الرحب، لكنها أعادت بصرها سريعا؛ فقد كان ما يصدمها حقاً ويشل قدرتها على التفكير هو تلك المباني رمادية اللون التي تكاد تلمحها بوضوح عبر النافذة.
من "البلياتشو"- دار ميريت
يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)