Tuesday, 5 June 2007

ثور على نفسك و نفّض للتخلف وخش عليه عدل !

في الأول الموضوع حيبان صعب أوي.. كل ما ينقطع نفسك في تمرين، وتقول خلاص حتفرج ، تلاقيك لضمت في إللي وراه علاطول و كأن الشقى مكتوب عليك يا عيني على طول الخط! يمين..شمال ...تسعة ...عاشرة... و ساعتها تتغاظ وتقول لنفسك "أنا ولا يهمني! أنا جاي هنا بفلوسي! " ، وتقف تتفرج ع الناس إللي حواليك وكل واحد فيهم بسم الله ماشاء الله بيطوح رجليه مرة هنا ومرة هناك، وتعجبك الفرجة و تقرر إنك ما تكملش التمرين أو حتى تحرك رجليك بنص لبة ضمير، و شفايفك مرسوم عليها الحسرة إنه كان زمانك دلوقتي مأنتخ على كنبة بيتكم ولا حتى واقف في المطبخ بتضرب كوباية نسكافية أو فنجان قهوة من غير سيجارة (لزوم الصحة بقى!) ، وإذا بك تلاقي المدربة ولا المدرب يرفع صوته ويقول لك "افرد رجلك ...كده ركبتك توجعك" ، ويمكن تتغاظ أكثر لما تلاقي الزُمل إللي جنبك اتلفت لك و ساب التمرين خالص عشان يقولك تعمل التمرين إزاي، وساعتها حتبقى مش طايق نفسك وتقول له في سرك "أصلها نقصاك هي يا حبيبي، خليك في نفسك وحياة خالتك!" وطبعا مش حتقدر تقول له كده لأنك قوي وشجاع زي ما هو باين من الكلام أهو! و لما تخلص الليلة دي، حتدخل على ليلة ليلاء تانية وتلاقي كل واحد في الصالة راح على جهاز رياضي وأنت لوحدك إللي بطيئ ...بطييء، وتاخد بعضك أخيرا وأنت مطأطأ الرأس منزوع النفس و تقعد على جهاز زيهم و أنت بتضرب نفسك ميت صارمة إنك جيت هنا، وتلاقي الزمل إللي جنبك ابتسم لك وقعد يحكي لك (من غير ما تسألوا والله!) إنه نزل عشرين كيلو خلال شهرين بس! و تلاقيه بيشاورلك على كل زميل كفاح في الصالة وتكتشف إن الدنيا دي غريبة أوي وإنه إذا كنت إنت قرفان عشان ساعة واحدة هيلا هوب وأمال إللي بقالوهم شهور هنا يعملوا إيه! و تلقي نظرة فاحصة ماحصة على إللي حواليك و صوت الأجهزة يلعلع في ودنك وكأنك في سبوع كل واحد فيه ماسك في إيده هون ..لأ شاكوش...وبيدق فوق دماغك عدل.. وتقول لنفسك إنك عارف إنك حد مش قد كده وسط العالم الحلوة دي وإنك خلاص حتعلن التعئبة العامة! وتجمع شتات نفسك وتستلهم القوة من أبسط الحاجات قدامك، يعني مثلا رباط الجزمة الكوتشي إللي اتفك من رجل الأخ إلي قصادك أو التيشرت بتاع زميلك إللي اتسبغ بالعرق وبقى لون فاتح ولون غامق، وتقول لنفسك خلاص ..أنا من اللحظة دي بقيت إنسان تاني..أنا دلوقتي إيجبشان مان بحق وحقيقي...أنا شمشمون..وتختار لك أعتى جهاز موجود وتبتدي تعد ومع كل زفير طالع تحس إن فيه حاجات مش عجباك بتقع وتتحطم قدام عينك.. واحد ...تظ.. في السلبية إللي بقينا منقوعين فيها..اتنين.. في الكذب والنفاق...ثلاثة.. في التزمت والإنغلاق إللي جايبنا لورا..اربعه...في إللي تفتكروا فضة ويطلع كريتال.. عشرة..مش قادر أكمل! أنا تعبت خلاص ..سايق عليكوم النبي كملوا أنتم بقى!


(اعتمادا على تجربتي مع حصة الإيروبكس الأسبوعية! )

10 comments:

هبة المنصورى said...

سعيدة إنى جيت فى الصفوف الأولى للمظاهرة السلمية دى ياشيمو.. ماعلينا من إننا الفجر دلوقتى ولسه مافطرتش بس بجد البوست ده إدانى طاقة غريبة ولا أجدعها كيس سكيتلز.. ميرسى.. وباحب فيكى دمك الخفيف على فكره.. استمرى

muse said...

فى الحقيقة احنا فى وسط رمال متحركة ..

د. ضياء النجار said...

اتفق مع هبة المنصوري في كل كلمة قالتها،

شكرا يا ايمو، واهوه دي الهجرة المفيده، لصالات الرياضة

مش بس في الكتابة لك الريادة، بل أيضا في مجال الرياضة

تحياتي لاهثة الأنفاس لاسلوب كتابتك الحساس

ضياء

شيماء زاهر said...

هبه المنصورة: كلامك حلو أوي، و موضوع الطاقة ده موضوع كبير، ومحتاج تفسير علمي، ربنا يخليكي ليّ يا أستاذة هبه ويديم المحبة والطاقة :)))

--------------
ميوس: تخيلي فعلا، أنا عمري ما فكرت في تشبيهك ده، بس لما قلتيه حسيت إنه ينطبق ع الواقع، بس أكيد ربنا حيفرجها، ده إللي أنا متأكده منه، بس إزاي، معرفش!

نورتي في زيارتك الأولى في المدونة

:))
--------------
د.ضياء النجار: إيه يا عم التقل ده؟ يهون عليك يفوت تعليقين بحالهم، وبعدين أنت تعلق ، يا قاسي! إهيء إهيء

أديني باحاول أهاجر أهو بس حتى هنا حسى بالغربة، فهجرة بهجرة مش فارقة!

بوسات وورود :))))

إيمو

شيماء زاهر said...

فيه إيه يا جماعة، التعليقات توقفت تماما، هو للدرجادي مفيش حد بيهتم بموضوع الرياضة ده، مفيش حد طيب مر بتجربة مماثلة، قررت مثلا تروح الشغل مشي وأهو رياضة، واللا تعمل تمرينات ثني مد في وقت من الأوقات، حتى لو كده وكده؟

لو حد فيكوم راح بيت السحيمي في الأزهر، حيلاقي إن فيه سلالم مخصوصة لست البيت عشان تطلع وتنزل عليها كنوع من الرياضة، وعشان عضلات رجلها تبقى ممشوقة! الكلام ده كان لغاية العصر العثماني وكده، بس مش عارفة بقى إيه رأيكم ف الموضوع ده دلوقتي؟

صباحكم ياسمين برضوا وفل :)

Xee said...

هههههه

بحيي فيكي روح الكفاح و المثابرة

انا كل مرة أشترك في جيم أروح مرة أو مرتين بس، اخر مرة قلت يا واد استرجل بقى مابدهاش
قمت رايح مشترك في أغلى جيم فيكي يا بلد و عملت اشتراك 3 شهور، عشان يبقى على الأقل عندي دافع الاستخسار عشان اروح

قضيت أجمل 3 شهور في الجاكوزي، ههههه

شيماء زاهر said...

زي: أنا كمان ياحيي فيك روح الكفاح، أديك شايف أهو البلوج بينش :))

عشان كده أنا عايزة أشكرك جدا جدا جدا..

وبعدين يا سيدي ما هو ده الجديد، تشترك في إيروبكس و تقضيها جاكوزي!

بس برضوا أحييك تحية زملاء الكفاح، روح يا عم برضوا وما يهمكش و ربنا بإذن الله حيكرمك وكده..

أنت نورت :))

Anonymous said...

أستاذة هبة
تحياتي
مبروك البلوج
وعندي سؤال جاد جدا
لو شخص قريب منك يكن لك مشاعر حب قوية جدا وتمنعه أسباب يمكنك أن تقدريها دون شرح كثير، ماذا يفعل؟

التوقيع
شخص تربطه بك علاقة تؤلمه بقدر ما تسعده

Anonymous said...

مبسوطة كده بسبب والتردد كتبت الاسم غلط
آسف يا أرق شيماء

شيماء زاهر said...

أنونيموس: أشكرك على مشاعرك ...

يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)