Monday, 12 September 2011

Cotton 100%: مية في المية قطن

مستلقية على سريري، أمسكت بالموبايل وأنا أستمتع بإلغاء كل رسالة منه، أكتشف الآن أن غرفتي بعكس الصالة تخلو من النشع، تخيلت وجهه أمامي، فقلت في بلاهة إني حتى لا أظن أنه يرتدي قمصانًا من القطن، لفت نظري ذات مرة قميص مقلم يرتدية كانت به لمعة ما، لكن يمكنني الآن أن أقول إنه كان يخالطه شيء صناعي، النايلون ربما، أنا نفسي... كيف كنت كل هذا الوقت أشتري ملابس دون أن أنتبه لنوع الأقمشة! وضعت الموبايل على الطاولة، أغمضت عيني... وقفت أمام الدولاب، أخرجت ملابسي، كوَّمتها، أمسكت بكل قطعة، رفعتها إلى أعلى، وفي حركة دائرية ألقيت بها، استدرت وأنا أحتضن المخدة.. كالسكران قلت ببطء إن القطن المصري لا يُعلَى عليه.

من مجموعتي القصصية "مية في المية قطن" الصادرة عن دار نهضة مصر


Lying in bed, I hold the mobile, deleting all his messages with enjoyment. I discover that my room, unlike the reception, has no leak. I conjure up his face. I do not even think he wore cotton shirts. I remember a striped shirt he wore once, but its gloss appearance makes me say that there is synthetic material in it, nylon may be. I myself, all these years, have bought clothes without noticing which type of material I wear… I put the mobile phone on the table and close my eyes. Beside the closet, I get out my clothes, pile them up, hold each piece and throw it up in a circular movement. I turn to hug the pillow. Like a drunkard, I say that nothing compares to the Egyptian cotton.

From my second collection of stories, Cotton 100%, recently published by Dar Nahdet Misr, Cairo 2011.


الشكر لـ:

أ. أمل زكي

أ. سامح سمير

أ. شريف عبد المجيد

أ. طارق الطاهر

د. محمد محمد زاهر

د. نهلة ناجي توفيق


يتم تحديث المدونة أسبوعيا...تابعونا :)